اخبارالسلايدرمكتب حقوق الإنسان

وكيل المحافظة يفتتح معرض الصور للانتهاكات وجرائم مليشيا الحوثي

الجوف – اليوم الاحد 28 يوليو 2019 م.الموافق ٢٥ ذو القعدة ١٤٤٠ هجرية.

افتتح وكيل المحافظه للشؤون الفنية المهندس صالح جماله بحضور وكيل المحافظه لشؤون مدينه الحزم يحيى عليان معرض الصور للانتهاكات وجرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين الذي نظمه مكتب حقوق الإنسان بالتعاون مع منظمة الجوف للحريات بالمحافظة

وخلال الافتتاح أكد وكيل المحافظة للشؤون الفنية صالح جماله أن جرائم مليشيا الحوثي لن تسقط بالتقادم ، مشيدا بدور مكتب حقوق الإنسان ومنظمة الجوف للحريات بجهودهم في توثيق جرائم المليشيا وعرضها للمجتمع وتعريه جرائمها بحق أبناء المحافظة ، داعياً المنظمات المحليه والدولية إلى القيام بدورها في التحقيق في انتهاكات مليشيا الحوثي بحق المحافظه وأبنائها

من جهته أشار مدير مكتب حقوق الإنسان بالمحافظة عبد الهادي العصار أن معرض الصور يعد الأول من نوعه في المحافظة ويهدف إلى كشف جرائم المليشيا وانتهاكاتها بحق الأبرياء المدنيين بالمحافظة ، مضيفاً أن محافظه الجوف تعد الأسوأ من بين محافظات الجمهورية من حيث تزايد الانتهاكات وتفاقم الوضع الإنساني إذ بلغ إجمالي انتهاكات الألغام ما يقارب الألف حاله مابين قتل وإصابة وإعادة وتفجير وتدمير للسيارات اضافه إلى الآف الانتهاكات بحق الطفوله والنساء والممتلكات العامة والخاصة

وعبر العصار عن أسفه لاستمرار تجاهل المجتمع الدولي والمنظمات العامله في اليمن جرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين وعدم اتخاذ أي موقف من شأنه إلزام المليشيا بوقف انتهاكاتها وجرائمها بحق المدنيين من أبناء المحافظة ، مجدداً مطالبته للمجتمع الدولي ومبعوث الأمم المتحدة في اليمن إلى التدخل الفاعل لانقاذ,ما تبقى من الانسانيه بالمحافظة

من جانبه ناشد مدير منظمه الجوف للحريات مطلق صوفه المنظمات الدولية والمحلية وكافة المعنيين بحقوق الإنسان إلى تحمل المسؤلية تجاه الوضع الإنساني المتفاقم بالجوف ، داعيا تلك الجهات إلى ممارسه ضغوط أكبر تجاه المليشيا لاحترام قواعد القانون الدولي والإنساني لحقوق الإنسان

حضر الافتتاح مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل ومدير عام مكتب الصناعة والتجارة ومدير عام مكتب الشباب والرياضة وممثلي قوات التحالف بمحور الجوف وعدد من مسؤولي منظمات المجتمع المدني بالمحافظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.