الحزم

مديرية الحزم احدى مديريات محافظة الجوف الاثنى عشر وهي عاصمة المحافظة تقع  في الجزء الجنوبي الشرقي من المحافظة .يحدها من الشمال والشرق مديرية خب و الشعف ومن الجنوب مديريتي رغوان ومجزر التابعة لمحافظة مارب ومن الجنوب الغربي مديرتي الخلق والغيل ومن الجنوب اجزاء من محافظة صنعاء .ومن الغرب مديرتي المصلوب والمتون.

2/ السمات والخصائص العامة للمديرية:-

2: 1- الموقع والمساحة:-

  • تقع مديرية الحزم في الجزء الجنوبي الشرقي من المحافظة.
  • يحدها من الشمال والشرق مديرية خب الشعف.
  • يحدها من الجنوب مديرية رغوان ومجزر التابعة لمحافظة مأرب.
  • يحدها من الجنوب الغربي مديريتي الخلق والغيل.
  • تقدر مساحة المديرية بحوالي (1600,5) كم2.

2:2-  السكان والمؤشرات الديموغرافية :-

  • ذكور25314
  • إناث 22893
  • أجمالي 48207

تقدر نسبة الأطباء حسب السكان (      10317)

-نسبة المستفيدين من المياه النقية (50%) منقولة من خارج المديرية0

تقدر نسبة المستفيدين من خدمات الصرف الصحي (   صفر%)

3- الموارد الطبيعية:-

– الطبوغرافياً:-

  • تتسم المديرية بسطحها المستوي الذي يعتبر امتدادا ًلسهل وادي الجوف والذي ينتهي في الأجزاء الشرقية والشمالية الشرقية منه بالكثبان الرملية من صحراء الربع الخالي وهذا العامل يساهم في تسهيل فتح طرق للمواصلات وبالتالي ربط المديرية مع بقية المديريات المجاورة
  • كما تتميز المديرية بوجود سلاسل جبلية في الأجزاء الشمالية لمديرية تعتبر امتداد لما يسمى بالجبل الأحمر, تبدءا من مديرية الحميدات مروراً بمديريتي الزاهر والمتون انتهاء بمديرية الحزم بجبل اللوذ الشهير الذي يقع في الشمال الشرقي للمديرية بحيث تعتبر أراضي هذه الأجزاء غير صالحة لزراعة ولكنها مناطق رعوية خلال مواسم الأمطار والسيول

كما تمتدد من هذه السلسلة الجبلية بعض الأودية  تتجه جنوباً وتمر بالمديرية مثل وادي سدبأ وهراب

كما تخترق المديرية عدد من الأودية من أشهرها (وادي مذاب ووادي العوله والخارد) والتي تتفرع منها أوديه    همدان (و ريدان ووسعه) وكلها تتجه شرقاً وهذه الأودية هي الأهم حيث يعتمد عليها السكان في نشاطهم الزراعي

من بين الأودية الهامة وادي السيل الذي يصب فيه أوديه كثيرة من محافظة مأرب.

تشكل ضفاف الأودية أراضي وأسعه خصبة صالحه للزراعة

الجيولوجيا وأنواع الصخور :-

يعتقد بعض السكان المحليين بوجود بعض المعادن الهامة مثل الذهب في الجبال مثل جبل اللوذ الاانه لايتوفر اى بيانات دقيقة وعلمية تستندالى دراسات من الموارد الصخرية المعدنية

في تلك الجبال وتشكل هذه الجبال موردا هاما يمكن استغلاله في استخراج مواد البناء الإنشائية ومصدرا محتملا لبعض المعادن

كما ان هناك اعتقادات انه يوجد مخزون هائل من الغاز في الطبقات السفلى من الأرض ولكن لم يجري استغلاله بالرغم من حفر بعض الآبار الاستكشافية في بداية عقد الثمانينات من القرن الماضي ولم يجري اى استخراج للبترول بالرغم من اشتراك محافظة الجوف مع محافظة مأرب النفطية في الحوض البترولي حيث يطلق علية حوض مأرب والجوف

 التربة:-

     تنقسم التربة إلى ثلاثة أقسام رئيسية منها :-

  1. تربة غرينية خصبة تتركز في وسط المديرية في المنطقة المتعددة من الغرب إلى الشرق وهي في معظمها أراضي صالحة للزراعة إلى ان المستغل منها لايشكل سوى مساحات محدودة نظرا لقلة الإمكانيات المالية والفنية لدى السكان وعدم تشجيع الاستثمار الزراعي
  2. تربة رملية خفيفة حصوية تنمو عليه بعض الأعشاب والنباتات الشوكية وتمثل الجزء الشمالي من المديرية على شكل شريط موازي للمرتفعات الجبلية التي تحيط بالمديرية والجهة الشمالية الشرقية يصل عرض ذالك الشريط إلى أكثر من 30كم داخ الحدود الشمالية والشمالية الشرقية للمديرية وكذلك الأجزاء الجنوبية من منطقة السيل
  3. تربة صحراوية مغطاة بالكثبان الرملية تنتشر في الجزء الشرقي من المديرية

المناخ:-

يسود المديرية مناخ حار صيفا  بارد جاف شتاً تتراوح درجة الحرارة  42 م5 في أيام الصيف إلى 9 م5 في أيام الشتاء

تهب الرياح الموسمية على المديرية مع بداية شهر مارس من كل عام وغالباً ما تكون محملة بالأتربة خاصة في فصل الصيف

تقدر معدل سقوط الأمطار بحوالي 200مم/سنوياً

الموارد المائية:-

  1. السيول والغيول :-

تعتبر مديرية الحزم منطقة تجمع وترسب لمياة السيول والامطار التي تتدفق الية من المحافظات مثل ( صعده – عمران – صنعاء – مروراً بمديريات إقليم الجوف ) والذي سمي بهذا الاسم نظراً لشكله المجوف والذي تصب فيه المرتفعات في تلك المحافظات كما انه يسمى بميزاب اليمن الشرقي

4:- المواقع الأثرية والتاريخية :-

كانت مدينة الحزم احد المناطق الهامة الدولة المعنية لقربها من عاصمة هذه الدولة ولذلك تعتبرهذة المديرية أهم المناطق الأتربة ومواقع الجذب السياسي نظرا لما تملكه من مقومات في السياحة التاريخية للمدن والقلاع القديمةوالتي نذكر منها  :-

مدينة معين (قرناو) ومعبد بنات عاد وينباء وهرم وكمناء ومعبد النصيب وجبل اللوذ وشعب الكامل ولبنات وخربة فطاس والتي تعتبر مطمورة تحت اكوام هائلة من الأتربة  وهي  بحاجة إلى دراسات وبحوث علمية وعمليات بحث وتنقيب منظم كما أنها تتعرض حاليا لحملة نبش وتخريب وتهريب لم تشهدها المديرية في العقود السابقة مما يستوجب تدخلات كبيرة من قبل الجهات المعنية بالتعاون مع السلطة المحلية لحماية هذه المواقع التاريخية الهامة التي تمثل تاريخنا وحضارتنا وماضينا ودليل مستقبلنا

5- الاطرالمؤسسية :-

  • التقسيم الانتخابي للمديرية :-
  • المجلس المحلي 14 دائرة
  • مجلـس النواب 14 مركز من اصل 56 مركز تابعة للدائرة 275
  • السلطة المحلية للمديرية :-

المجلس المحلي

قوام المجلس المحلي بالمديرية 18 عضواً منتخبون يمثلون التجمعات السكانية بالمديرية من ضمنهم الأمين العام ورؤساء الثلاث اللجان وتتراوح مؤهلاتهم بين الجامعي والذين يقرءون ويكتبون فقط

ديوان المديرية :

تكون من (5) إدارات مكتملة وتقوم بعملها على أكمل وجه حيث يصل عدد الموظفين (11) موظفاً ومستواهم العلمي مابين الثانوية العامة وأدنى ويعمل في إدارة الديوان منتدبين يديرون

وبرغم من تلك الميزة إلا ان المشكلة تكمل في ان معظم مياه المخزون المائي الجوفي للمديرية مياه صالحة بدرجات متفاوتة

وتتميز مديرية الحزم بتوفر المياه ألسطحيه خاصة مياه السيول التي تعد المصدر الرئيسي الذي يعتمد علية السكان في الزراعة حيث تقام الحواجز الترابية (تحويله ) بغرض توجيه مياه السيول إلى الأراضي الزراعية

  1. الأحواض الجوفية: –

تعتبر مياه الآبار المصدر الثاني الذي تعتمد علية السكان لتغطية احتياجاتهم للمياه حيث تستخدم لزراعة والأغراض المنزلية وسقاية الحيوانات وبرغم من المخزون الهائل في حوض الجوف من المياه الجوفية إلا انه يوجد تناقض في ارتفاع منسوب المياه الجوفية بالمديرية نظراً لوجود الإعداد الهائلة من الآبار الارتوازية وبطريق عشوائية واستنزاف كبير للمياه نظراً لاستخدام الطرق التقليدية لري في الزراعه وعدم ترشيد استخدام المياه في الأغراض المنزلية

  1. مياه الأمطار :-

لايعتمد سكان المديرية كثيراً على مياه الأمطار التي تسقط في فصل الصيف نظراً لانخفاض معدلاتها وان تصل إلى 200سم / سنوياً يستفاد من مياه الأمطار في الرعي حيث تنمو بعض الحشائش والأعشاب في المراعي

الغطاء النباتي:-

تميز المديرية لوجود غطاء نباتي متنوع ففي الأجزاء الشمالية من المديرية على امتداد السلسلة الجبلية يتسم الغطاء النباتي بأنه خفيف الكثافة وتغلب علية الأشجار مثل ( السمر , السلم ) وغيرها من الأشجار حيث تنتشر الأشجار السدر والسمر والأثل والأراك على ضفاف الأودية كما توجد غابة غرب المديرية تسمى العصل حيث قد تاثرت كثيراً وتعرضه للانقراض والتصحر بسبب التحطب الجائروندرة الأمطار ويكاد ينعدم الغطا ء النباتي في الأجزاء الشرقية من المديرية

تقييم للوضع البيئي

يعاني الغطاء النباتي بالمديرية للانقراض نتيجة موجة الجفاف التي سادت المنطقة منذ عدة سنوات وأيضا نتيجة التحطيب الجائر خاصة في منطقة العصل

كما ان جوانب الاودية كوادي وريدان في منطقة المقاشب معرضة للانجراف بسبب السيول العارمة

بالاضافة الى ان الاراضي الزراعية في المناطق الشرقية مثل المرقعة وينبا وغيرها من المناطق معرضة للتصحر نتيجة الزحف الصحراوي للرمال المتحركة.

4:- المواقع الأثرية والتاريخية :-

كانت مدينة الحزم احد المناطق الهامة الدولة المعنية لقربها من عاصمة هذه الدولة ولذلك تعتبرهذة المديرية أهم المناطق الأتربة ومواقع الجذب السياسي نظرا لما تملكه من مقومات في السياحة التاريخية للمدن والقلاع القديمةوالتي نذكر منها  :-

مدينة معين (قرناو) ومعبد بنات عاد وينباء وهرم وكمناء ومعبد النصيب وجبل اللوذ وشعب الكامل ولبنات وخربة فطاس والتي تعتبر مطمورة تحت اكوام هائلة من الأتربة  وهي  بحاجة إلى دراسات وبحوث علمية وعمليات بحث وتنقيب منظم كما أنها تتعرض حاليا لحملة نبش وتخريب وتهريب لم تشهدها المديرية في العقود السابقة مما يستوجب تدخلات كبيرة من قبل الجهات المعنية بالتعاون مع السلطة المحلية لحماية هذه المواقع التاريخية الهامة التي تمثل تاريخنا وحضارتنا وماضينا ودليل مستقبلنا

 

5- الاطرالمؤسسية :-

  • التقسيم الانتخابي للمديرية :-
  • المجلس المحلي 14 دائرة
  • مجلـس النواب 14 مركز من اصل 56 مركز تابعة للدائرة 275
  • السلطة المحلية للمديرية :-

المجلس المحلي

قوام المجلس المحلي بالمديرية 18 عضواً منتخبون يمثلون التجمعات السكانية بالمديرية من ضمنهم الأمين العام ورؤساء الثلاث اللجان وتتراوح مؤهلاتهم بين الجامعي والذين يقرءون ويكتبون فقط

ديوان المديرية :

تكون من (5) إدارات مكتملة وتقوم بعملها على أكمل وجه حيث يصل عدد الموظفين (11) موظفاً ومستواهم العلمي مابين الثانوية العامة وأدنى ويعمل في إدارة الديوان منتدبين يديرون الأعمال بالادارة0

 

  المشاكل والمعـوقــات أمام السلطة المحلية :-

– عدم توفر مبني للمجمع الحكومي بالمديرية .

– عدم تفعيل إدارت ديوان المديرية.

– عدم وجود نفقات تشغيلية للإدارات التابعة لديوان المديرية .

– القصورفي فهم القانون ولائحته التنفيذية للقدرة على القيام بمهامها واختصاصاتها .

– ضعف المساندة من الإدارات النظيره  في المحافظة .

– عدم وجود كوادر مؤهلة في مجال إعداد البرامج والخطط والموازنات.

– عدم نقل الصلاحيات الكاملة للمجلس المحلي لتنفيذ قراراته وتوجيهاته.
خاصة فيما يتعلق بتنفيذ المشاريع والبرنامج الاستثماري.

منظمات المجتمع المدني :-

يوجد في المديرية (14)جمعية معتمدة تقوم بالإعمال الموكلة   إليها حسب النظام الأساسي حيث يوجد فيها نشاط خيري لعدد ( 6  )

جمعية ونشاط تنموي ( 3  ) جمعية ونشاط ديمقراطي(  1 ) جمعية وعدد (5) جمعيات اجتماعية

 

  • شركاء التنمية :-

حاليا لا يعمل في المديرية عدا مشروع دعم المركزية التنمية المحليةDLDSP الممول من قبل (undp) والذي يقوم بتدريب وتأهيل السلطات المحلية ودعم الميزانية للمديرية وتقديم الدعم اللوجستي للسلطة المحلية المتمثل في الأثاث والأجهزة اللازمة لمزاولة النشاط وتنفيذ الأعمال الإدارية

– وصف لنطاق التغطية في الخدمات ونوعية الخدمات المقدمة

6-1 خدمات التنمية البشرية:-

  • الصحة:-

تعتبر الخدمات الصحية والعلاجية ركيزة أساسية لإحداث تنمية بشرية مستدامة الأمر الذي يجعل من توفير  هذه الخدمات وتوزيعها وتوفيرها عادلاًومناسباًفي جميع المناطق

الوضع الصحي بالمديرية :-

تعاني المديرية من ضعف في تدني الخدمات الصحية وغياب الكثير من عناصرها الذين لم يولوها أي اهتمام

حيث  يلجأ أبناء المديرية إلى العلاج التقليدي والطب البلدي  والعلاج الأعشاب والذهاب بالمرضى إلى صنعاء الامرالذي يزيد من الأعباء المالية على السكان وخاصة محدودي الدخل المحدود والفقراء الذين لايقدرون على دفع تكاليف الخدمات الطبية.

  • المنشآت الصحية :-
  • يوجد في المديرية عدد(15)منشأ ه صحية ويوجد عدد مركز صحي (1) ويوجد وحدات صحية بعدد (6) حجر ووحدات صحية عدد (7) طين تعمل هذه المنشأت وتتبع القطاع الخاص بلاضافة إلى المستشفى الوحيد القادر على تقديم بعض الخدمات الطبية وقدتم تشغيله بشكل يعتبر جيد خلال عامي (2002/2003م) أجريت فيه عدد من العمليات الجراحية الصغرى والمتوسطة والكبرى خلال تلك الفترة ولكن ومع أحداث شلل تام لعمل المستشفى وتعتبر الوحدات الصحية الأخرى والتي يصل عددها إلى ( ) وحدات عملياً متوقفة بسبب

قدم مبانيها وافتقارها إلى كافة الأجهزة والمعدات الطبية والكوادر الأهلية المتخصصة الأمر الذي جعلها عاجزة عن تقديم اى خدمات صحية للمواطنين

  • نسبة عدد الأطباء مقارنة بالسكان تقدر لكل طبيب 10317.
  • نسبة عدد القابلات مقارنة بعدد السكان تقدر لكل قابله 1190.
  • التعليم:-
    • تتوفر بالمديرية خدمة التعليم الأساسي والثانوي من خلال (57 ) مدرسة عامة منها (41) مدرسة لتعليم الأساسي و(13) مدرسة تجمع بين الأساسي والثانوي وعدد(3) مدارس لتعليم الثانوي فقط
    • يقدر عدد الطلاب المقيدون بالمدارس حوالي( 5255 )طالب وطالبه منهم عدد (  2948  ) طلاب ومنهم عدد   (2307)طالبة وهو ما يشير إلى انخفاض معدل الالتحاق الفتيات بالتعليم وهو ناتج عن عدة عوامل من أهمها وجودالكثيرمن المدارس المختلطة بالجنسين باستثناء (6) مدارس خاصة بتعليم الفتاة كذلك تدني نسبة المدرسات مقارنة بعدد المدرسين
    • تفتقر معظم المنشأت التعليمية في المديرية إلى المقومات الأساسية للمبنى المدرسي باستثناء المدارس التي تم تشييدها حديثًا وتقدر ( 26 ) مدرسة أما
    • بقية المرافق التعليمية فهي عبارة عن مباني قديمة طينية وعشش ومنازل ومساجد (آيلة للسقوط)
    • ويقدر عدد المدرسين في المديرية ( 381 ) مدرسا ومدرسة , منهم ( 308  ) مدرسا ومنهم (  71) مدرسة يشمل عدد منهم من أبناء المديرية ومنهم من خارج المديرية
    • وأما عدد الفصول الدراسية فتقدر ( 206   ) فصلاً موزعه على (  57) مدرسة
    • نسبة الملتحقين بالتعليم الأساسي ذكور ( 49%) إناث ( 38%)
    • نسبة التسرب ذكور ( 51%) إناث ( 62%)
    • نسبة توزيع المعلمين على الطلاب(14) طالب لكل مدرس

محو الامية :-

  • توجد بالمديرية عدد خمسة مراكز محو الامية في مناطق (مدينة الحزم – الباطن – العصلات – الخربة – المحزام ) وتؤدي هذه المراكز خدمة تعليم محو الامية خاصة في اوساط النساء حيث بلغ عدد الملتحقات بهذه المراكز اكثر من (250) امراة
  • ويجب التوسع في افتتاح العديد من المراكز لمحو الامية في بقية مناطق وتجمعات المديرية
  • 6-2 خدمات التنمية الاجتماعية
  • – الرعاية الاجتماعية وشبكه الأمان الاجتماعي:-
  • مع تزايد انتشار ظاهرة الفقر والبطالة واتساع نطاقها خلال السنوات الأخيرة اتجهت الدولة لتبني مجموعه من البرامج والمشاريع والصناديق للحد من الفقر تندرج في اطارمايعرف بشبكة الأمان الاجتماعي
  • المديرية تفتقر إلى كثير من خدمات الرعاية الاجتماعية وبرامج شبكة الأمان وتنمية الاسرالفقيرة مما يجعل نشاط صندوق الرعاية الاجتماعية أهم وابرز انشططها في المديرية حيث يصل عدد المستفيدين من الصندوق حوالي ( 1600 )  حالة موزعة على جميع الفئات الضمانية وما يقارب 600 حالة من خارج المديرية تم إضافة على الكشوفات
  • هذا وقد بلغ عدد المشاريع المنفذة والتي تحت التنفيذ من قبل الصندوق الاجتماعي للتنمية (3) مشاريع منها (2) تعليمية و(1) صحية
  • بلغ عدد المشاريع التي قام مشروع الأشغال العامة بإيجادها (20) مشروع منها (9) تعليمية و(2) صحية و(9)خزانات مياه
  • الشباب والرياضة والثقافة:-
  • لاتوجد أي منشآت للأنشطة الرياضية والثقافية في مديرية الحزم باستثناء بعض الملاعب الترابية التي يقوم بعض الشباب بتجهيزها وتفتقر المديرية إلى الأنشطة الرياضية والثقافية ومراكز شبابية ثقافية وصالات وملاعب وأندية وغيرها من المنشأت الرياضية والثقافية ومستلزماتها الأمر الذي يعطل طاقات الشباب ويساهم في استمرار التحرك بالعادات والتقاليد الاجتماعية لاتخدم عملية التنمية وما يؤدي آلية من استمرار حالة التخلق الاقتصادي والاجتماعي في المديرية
  • المنشات الثقافية و الشبابية المتعثره :-
  • المركز الثقافي بالحزم: تم تأسيسه في عام 1984م تتواجد فيه القيادة العسكرية بالمحافظة
  • ملعب ومدرجات الحزم : معتمد من عام 2000م لم يتم التنفيذ لسباب خاصة بالموقع

الصالة الرياضية المغلقة : معتمده من عام 2004م ومتعثرة بسبب توقيفها من قبل صاحب.

7- خدمات البنية الأساسية :-

1:7:- مياه الشرب: –

  • تعاني المديرية من عدم وجود مياه الشرب في إطار المديرية غير ان هناك مصدر واحد لمياه الشرب هو بئر الهيب الارتوازية التابعة لمديرية الغيل مع العلم بان هذه البئر تغطي ( 5) مديريات من ضمنها مديرية الحزم حيث تبعد المديرية بحوالي 20 كم2 يباع البرميل الواحد بمبلغ (250) ريال حيث يصل متوصل الإنفاق للأسرة (200) لتر لمياه الشرب بمعدل (3000)مبلغ ريال شهري وينقل الماء بواسطة السيارات أو الوايتات
  • يوجد في مدينة الحزم شبكة مياه التي تم افتتاحها مؤخراً وذلك لنقل المياه الخاصة للتدبير المنزلي وهي غير صالحه لشرب لعام 2000م تم حفر عدد أربع آبار إنتاجيه بأعماق تتراوح بين 120م/160م بإنتاجية 10لتر /ثانية للبئر الواحدة. كمآتم توفير أربع مضخات عمودية مع مستلزماتها الميكانيكية لبناء أربع غرف لضخ في مواقع الآبار . حيث تم تنفيذ وبناء خزان برجي سعه (200م3) وبارتفاع 24م بجوار موقع الآبار المغذية للخزان في عام 2004 م تم توريد مواد الخطوط الإسالة والضخ بطول (17780م ط) ومواد الشبكة والتوصيلات المنزلية بطول (10000)متر طولي وفي عام 2005م بدا الفرع يقدم خدماته للمواطنين من خلال تشغيل المشروع حيث وصل عدد المشتركين (260)مشترك والذي يمثل نسبة ( 07،0) من

7 خدمات الصرف الصحي :-

تعاني مديرية الحزم وخصوصا مدينة الحزم من عدم توفر خدمات الصرف الصحي الحديثة بواسطة شبكات الصرف الصحي بل يعتمد السكان المحليين في صرف المياه والمجاري على البيارات التي عادة ما تكون مكشوفة وبالتالي تساعد على انتشار الأمراض  والأوبئة

3:7 :- صحة البيئة :-

يوجد فرع لمكتب الأشغال في المديرية الا انه  لايوجد بالمديرية مسالخ صحية ولا يوجد مقلب لتجمع المخلفات كونه لايوجد سوى قلاب واحد لحمل القمامات وإخراجه إلى خارج المدينة ويوجد بالفرع (10) عمال .ولا يوجد أي براميل قمامة وينقصهم الأدوات التي تساعدهم على التنظيف كما يعانون من عدم توفر  مقلب لتجميع القمامه والمخلفات الصلبة وإحراقها  الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل مع أصحاب الأراضي

 

4:7:- الكهرباء:-

  • تفتقر معظم مناطق المديريةللخدمات الكهربائية باستثناء مدينة الحزم وجزء من المناطق المحيطة بها حيث يوجد فيها (2) مولدات كهربائية تعمل لمدة (16 ) ساعة في اليوم وفي حالة تعطل إحداهما تتعرض للإطفاء الشامل . هذا ويصل عدد المشتركين (860) مشترك ويصل طوال الشبكة(ج _ ع) إلى 30كم وأطوال الشبكة (ج-م)إلى 55كم حيث يقدر نسبة المستفيدين من خدمة الكهرباء (15%) بينما يعتمد سكان المديرية (85%) على وسائل الاضاة التقليدية المعتمدة على الجاز(الكيروسين ) والغاز

5:7 :- الطرق :-

  • تعد الطرق من أهم وحدات رسائل التنمية الاقتصادية والاجتماعية وأداة من أدوات حفر وتحريك الإنتاج كونها تعمل على تسهيل وتسير إيصال الخدمات الاجتماعية والاقتصادية وتنمية المناطق الريفية ونقل البضائع والمنتجات الزراعية لأنه لايوجد شبكة طرق إسفلتية داخل المديرية ولأكن يوجد طرق تربط قرى وعزل المديرية بعضها ببعض وهي طرق (ترابية) مستوية تسهل عملية الانتقال داخل المديرية بالإضافة إلى ذلك ترتبط عاصمة المحافظة بالعاصمة صنعاء بواسطة خط إسفلتي يصل طوله إلى حوالي 156كم

:- خدمات الاتصالات والبريد:-

تتميز مديرية الحزم بوجود سنترال مركزي يتسع (5000) خط هاتفي حيث وقد بلغ عدد الخطط العاملة إلى (1020) خط في المديرية فقط – ان عدم استغلال والاستفادة من هذه الخدمة يمكن تفسير ذلك بصعوبة الأوضاع الاقتصادية وعدم وجود أعمال تجارية أو اقتصادية تحتم على أبناء المديرية الاشتراك في هذه الخدمة العامة

كما تتميز المديرية بوجود مكتب للبريد الذي يقوم بجمع الخدمات التي تساعد وتساهم في تقديم الخدمات للمواطنين وأخر ماتقوم به هوصرف مستحقات  المستفيدين من الضمان الاجتماعي يداً بيد وعبر البريد وذلك لضمان مستحقاتهم وإيصالها إلى مستحقيها مع صرف معاشات المتقاعدين كما يقوم بإرسال واستقبال الجوالات البريدية

 

    8- الأنشطة الاقتصادية 0

  • تشكل الزراعة بشقها النباتي والحيواني المقدم الاقتصادي الأهم والمصدر الأساسي لدخل لمعظم  سكان المديرية الذين يحترفون غالبيتهم الزراعية والثروة الحيوانية بغرض تأمين احتياجاتهم الغذائية والحصول على دخل شبة دائم
  • كما يعتمد نسبة بسيطة جداً من السكان في معيشتهم على بعض الأنشطة الاقتصادية مثل التجارة وبعض الحرف اليدوية والنقل والمواصلات بالإضافة إلى قلة قليلة يتجهون إلى الوظائف الحكومية وهناك نسبة بسيطة يتجهون إلى الجوالات المالية من أقاربهم المغتربين في دول الخليج خاصة المملكة العربية السعودية
  • الاستثمار الحالي للأراضي بالمديرية :-
  • و تقدر مساحة المديرية الكلية 16005كم2 وتشكل المساحة الصالحة للزراعة منها بنسبة 40% حوالي (6400) هكتار وتقدر المساحة المستغلة في بناء النازل والمدن والأتربة 5% وبقية الأراضي مراعي , وغير صالحة للزراعة ومناطق جبلية.

1:8:- الإنتاج النباتي:-

  • يحتل الإنتاج النباتي المرتبة الأولى في النشاط الزراعية بالرغم ان نسبة المساحة المزرعة فعلاً قليلة بالنسبة للأراضي الصالحة للزراعة الأمر الذي يضيع على المديرية فرصة اقتصادية متاحة يمكن استغلالها بصورة كبيرة في النجاح عرضية التنمية الاقتصادية والاجتماعية
  • تتركز معظم الأراضي الزراعية في مناطق وسط المديرية ممتدة من الشرق إلى الغرب وعلى جوانب الأودية وهي مناطق التي تتوفر فيها التربة الخصبة
  • تزرع بعض المحاصيل الزراعية كالحبوب والاعلاف والسمسم على مياه السيول بينما تزرع الفواكه والخضروات على مياه الابار الارتوازية
  • ويوجد موسمين رئيسيين للزراعة الأول صيفي والثاني خريفي
    حيث يزرع في الموسم الصيفي الذرة البيضاء والخضروات الصيفية والسمسم
    ويزرع في الموسم الخريفي القمح والحلبة وبعض الخضروات الشتوية والأعلاف
    ولازالت زراعة القات محدودة بالمديرية نظرا للملوحة العالية في مياه الري

2:8 الإنتاج الحيواني

  • يشكل الإنتاج من الثروة الحيوانية المصدر الأساسي للدخل لقطاع واسع من السكان الذين يقومون بتربية الثروة الحيوانية خاصة الماعز والضان والإبل والأبقار وقد ساعدت عوامل الطبيعة والمناخ وتوفر الغطاء النباتي للرعي على انتشار تربية الثروة الحيوانية خاصة وان المجتمع يغلب علية الطابع الريفي الرعوي

4:8 تربية النحل

  • حتى الان لا يوجد مربون للنحل في هذه المديرية بالرغم من توفر الغطاء النباتي الواسع والفرص المهيئة للتربية النحل ونعتقد الى ان السبب عدم وجود هذا النشاط في العصور القديمة .

6:8 تسويق المنتجات الزراعية والحيوانية والحراجية والصعوبات

  • تعتبر مدينة الحزم المركز التجاري الأول والاهم في المحافظة وسوقا تجاريا يوميا يتوافد إليه سكان المديريات الأخرى لسد احتياجاتهم من السلع والخدمات المختلفة وبيع
  • منتجاتهم المختلفة من المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية البسيطة ويكون اكثر نشاطا وحركة في يوم الأحد من كل اسبوع.
  • امل بالنسبة للمنتجات الزراعية فيتم تسويقها الى سوق مذبح بالعاصمة صنعاء حيث يجد المزارعين صعوبة كبيرة في اجور النقل الى السوق ويتلقون خسائر كبيرة بسبب بعد الاسوق .

7:8 الصناعات الحرفية

  • صناعات صغيرة وحرفية في مديرية الحزم حيث ينظر اليها بنظرة سلبية تحط من القيمة الاجتماعية لكل من مارسها مع ذلك دفعت الظروف الاقتصادية القليل من أبناء المديرية إلى احتراف التجارة في أضيق حدوده وبعض الحرف اليدوية مثل الى جانب الوافدين من محافظات أخرى .